فضائل عمر بن الخطاب : Astor أسطر

فضائل عمر بن الخطاب

فضائل عمر بن الخطاب

بعض فضائل عمر بن الخطاب رضي الله عنه التي جاءت في صحيح السنة النبوية المشرفة :

1- أنه محدّث :
عن عائشة ( رضى الله عنها ) أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال:
( لقد كان قبلكم من الأمم ناس محدَّثون، فإن يكن فى أمتى أحد فإنه عمر )
ومعنى محدثون: ملهمون ومفهِّمون.
2- يهابه الشيطان :
استأذن عمر على رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) وعنده نساء من قريش يكلمنه بصوت عالٍ، فلما استأذن عمر قمن تبتدرن الحجاب، فأذن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فدخل والنبى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يضحك، فقال له عمر: أضحك الله سنك يا رسول الله، فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ):
(عجبت من هؤلاء اللائى كن عندى فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب، قال عمر: فأنت كنت أحق أن يهبن، ثم قال: أى عدوات أنفسهن أتهببننى ولا تهبن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قلن: نعم أنت أغلظ وأفظ من رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم )، فقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ): ( والذى نفسى بيده ما لقيك الشيطان قط سالكًا فجًّا إلا سلك فجًّا غير فجك ).
3- من أهل الجنة :
هو من العشرة المبشرين بها، وهناك أحاديث أخرى منها عن أنس بن مالك ( رضى الله عنه ) قال: قال النبى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) لأصحابه يومًا:
( من شهد منكم جنازة ؟ قال عمر: أنا يا رسول الله، قال: من عاد منكم مريضًا؟ قال عمر: أنا يا رسول الله، قال: من تصدق بصدقة ؟ قال عمر: أنا، قال: من أصبح صائمًا؟ قال عمر: أنا، قال: وجبت وجبت ) يعنى: الجنة.
4- يا أخى :
استأذن عمر ( رضى الله عنه ) النبى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فى العمرة فأذن له، وقال: ( يا أخى لا تنسانا من دعائك ), وقال مرة أخرى: ( أشركنا فى دعائك )، فقال عمر: ما أحب أن لى بها ما طلعت عليه الشمس.
5- الحق مع عمر :
عن ابن عباس عن أخيه الفضل قال: سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول: ( عمر ابن الخطاب معى حيث أحب، وأنا معه حيث يحب، الحق بعدى مع عمر بن الخطاب حيث كان ).
6- الغضب لعمر :
عن علىّ بن أبى طالب ( عليه السلام ) قال: قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ): ( اتقوا غضب عمر فإن الله يغضب إذا غضب عمر ).
7- غيرته :
عن أبى هريرة ( رضى الله عنه ) قال: قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ):
( بينما أنا نائم رأيتنى فى الجنة، وإذا امرأة تتوضأ إلى جنب القصر، فقلت: لمن هذا القصر؟ قالوا: لعمر، فذكرت غيرته فوليت مدبرًا ) فبكى عمر وقال: أو عليك أغار يا رسول الله؟.
8- علمه :
أخرج البخارى ومسلم عن ابن عمر أن رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال:
( بينما أنا نائم شربت - يعنى اللبن- حتى أنظر إلى الرى يجرى فى أظفارى، ثم ناولته عمر، قالوا: فما أوَّلته يا رسول الله؟ قال: العلم ).
9- منزلته :
أخرج أحمد والترمذى قال ( صلى الله عليه وآله وسلم ):
( لو كان بعدى نبى لكان عمر بن الخطاب ).
10- شدته فى الأمر :
أخرج الترمذى وابن ماجة والحاكم عن أنس ( رضى الله عنه ) عن النبى ( صلى الله عليه وآله وسلم ) قال:
( أشد أمتى فى أمر الله عمر ).
11- الدين :
أخرج البخارى ومسلم وأحمد والترمذى والنسائى عن أبى سعيد الخدرى قال:
سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) يقول:( بينا أنا نائم رأيت الناس عرضوا علىَّ وعليهم قمص، فمنها ما يبلغ الثدى، ومنها ما يبلغ دون ذلك، وعرض علىَّ عمر وعليه قميص يجره، قالوا: فما أوَّلته يا رسول الله؟ قال: الدين. )

و نترككم مع محاضرة للشيخ محمد حسان عن فضائل عمر بن الخطاب
بسم الله الرحمن الرحيم

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم صل وسلم وزد وبارك عليه، وعلى آله وأصحابه وأحبابه وأتباعه، وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين.
أما بعد:

فمرحباً بكم أحبتي في الله! وأسأل الله جل وعلا أن ينضر هذه الوجوه المشرقة الطيبة، وأن يزكي هذه الأنفس، وأن يشرح هذه الصدور، وأن يتقبل مني ومنكم صالح الأعمال، وأن يجمعني وإياكم في الدنيا دائماً وأبداً على طاعته، وفي الآخرة مع سيد النبيين في جنته ومستقر رحمته، إنه ولي ذلك ومولاه، وهو على كل شيء قدير.


أحبتي في الله! مع أئمة الهدى ومصابيح الدجى، وأود بداية أن أوضح منهجي الذي التزمت به في هذه السلسلة الكريمة؛ لأنه لم يتضح لبعض الأحبة في اللقاء الماضي، مع أني أوضحت في مقدمة اللقاء الماضي أني لا أحكي تاريخاً، ولا أقص سيرة كاملة، ولا أقف أمام كل زهرة في بستان حياتهم الرحب الفسيح، وليس من الصعوبة -كما ذكرت- أن نقتطف زهرة وحيدة من وسط صحراء مقفرة! ولكن من الصعوبة بمكان أن نختار زهرة عطرة جميلة في وسط حديقة غناء، تضم كل أنواع الزهور، وتشمل كل أنواع الورود، وتضم كل أصناف العبير، ومن ثمَّ فإنني سأتوقف أمام بعض الزهرات في بستان حياتهم الرحب الفسيح، ولن أستطع أن أتوقف مع جميع مواقفهم على طول حياتهم، وإلا لطالت وقفتنا، بل ولا أكون مغالياً إن قلت: إن فعلت ذلك ربما أتوقف مع أحدهم أكثر من عشر جمع! وهذا -ولا شك- مجاله كتب السير والتراجم والأعلام.
هذا هو منهجي الذي التزمت به في هذه السلسلة الكريمة؛ للعظة والعبرة من ناحية، وليربى الجيل على سير ومواقف هؤلاء الأبطال الأطهار من ناحية أخرى.
فتعالوا بنا سريعاً لنلقي السمع والبصر والفؤاد بين يدي هذا الرجل القوي الأمين، بين يدي هذا المعلم الكبير الذي ليس له بين المعلمين على ظهر هذه الأرض نظير، إنه الرجل الكبير في بساطة، البسيط في قوة، القوي في رحمة وعدل، إنه الرجل التقي النقي الزاهد الناسك الورع، الذي يتفجر نسكه حركة وزكاء، وعملاً وبناء، إنه المعلم الذي غير صفحة الدنيا ووجه التاريخ، إنه التقي النقي الذي كان للمتقين إماماً، إنه الرجل الذي قدم للدنيا كافة قدوة لا تبلى على مر الزمان والأيام، قدوة متمثلة في حياته كلها، ترك الدنيا بزخرفها وسلطانها وأموالها على عتبة داره، فسرحها سراحاً جميلاً، وساقها إلى الناس سوقاً كريماً، وقام ينثر على الناس طيباتها، ويدرأ عن الناس مضلاتها، حتى إذا ما نفض يديه من علائق هذا المتاع الزائل، وهذا الظل المنتهي، قام مستأنفاً سيره ومسراه، مهرولاً تحت حرارة الشمس المحرقة، في يوم شديد الحرارة، مهرولاً وراء بعير من إبل الصدقة، يخشى عليه الضياع، ويخشى أن يسأل عنه بين يدي الله جل وعلا! أو تراه منحنياً على قدر فوق نار مشتعلة؛ لينضج طعمة طيبة لامرأة غريبة أدركها المخاض في المدينة المنورة، أو لأطفال صغار يتضورون جوعاً في ليلة شديدة الظلام شديدة البرد.
إنه الرجل الذي تنزل القرآن أكثر من مرة موافقاً لقوله ورأيه، إنه الرجل الذي كان إسلامه فتحاً، وكانت هجرته نصراً، وكانت إمارته رحمة وعدلاً، إنه فاروق هذه الأمة عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه.
والله إن الاقتراب من هذا الرجل التقي النقي أمر رهيب، بقدر ما هو حبيب إلى كل نفس مؤمنة، إن عمر بن الخطاب من الطراز الذي تغمرك الهيبة وأنت تقرأ تاريخه المكتوب، كما تغمرك الهيبة وأنت تجالس شخصه المتواضع، فالمشهد المذكور من تاريخه لا يكاد يختلف عن المشهد الحي إلا في غياب البطل عن حاسة البصر فقط! أما الأفئدة أما البصيرة فإنها إذا ما طالعت سيرة عمر بن الخطاب كأنها تجالسه، وكأنها تسمعه، وكأنها تحدثه ويحدثها، وكأنها ترى رأي العين جلال الأعمال، ومناسك البطولات، وأروع الانتصارات التي نقشها عمر بن الخطاب بيمينه المبارك على جبين السماء، وخطها بيمينه الأنور على صفحة الأيام.


أحبتي في الله! ترى بأي المواقف أبدأ؟ وعن أي المواقف أتكلم؟! هل أبدأ بفتوحاته وانتصاراته على كثرتها؟! أم بانتصاراته على روعتها؟! أم سأتحدث اليوم عن زهده وورعه؟! أم سنتوقف مع زهده وعدله؟! أم سنذكر عمله وفقهه؟! بأي المواقف أبدأ؟! وعن أي المواقف أتحدث؟! وماذا أذكر عن عمر رضي الله عنه وأرضاه؟! والذي أرى -من وجهة نظري- أن أعظم ما يمكن أن أستهل به الحديث عن عظمة هذا الرجل: أن نبدأ بتلك الأوسمة، وتلك النياشين التي وضعها بيمينه المبارك الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم على صدر هذا الرجل العجيب المهيب؛ ليشمخ بها في الدنيا ويسعد بها في الآخرة.
ففي الحديث الذي رواه الترمذي بسند حسن من حديث ولده عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه ) وفي الحديث الذي رواه البخاري و مسلم من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لقد كان فيمن كان قبلكم محدثون -أي: ملهمون- فإن يكن في أمتي منهم أحد فإنه عمر ).
وفي الحديث الذي رواه البخاري و مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( بينما أنا نائم رأيتني في الجنة، فإذا امرأة تتوضأ إلى جوار قصر، فقلت: لمن هذا القصر؟ فقالوا: لـ عمر -يقول الحبيب صلى الله عليه وسلم-: فتذكرت غيرة عمر ، فوليت مدبراً! يقول أبو هريرة : فلما سمع ذلك عمر بكى رضي الله عنه وأرضاه وقال: أعليك أغار يا رسول الله؟! ).
وفي الحديث الذي رواه البخاري و مسلم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( بينما أنا نائم عرض علي الناس، وعليهم قمص -جمع قميص- فمنها ما يبلغ الثدي، ومنها ما يبلغ دون ذلك، وعرض علي عمر وعليه قميص يجره، قالوا: فما أولته يا رسول الله؟ قال: الدين ).


وفي الحديث الذي رواه البخاري و مسلم من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( بينما أنا نائم أتيت بقدح من اللبن، فشربت منه حتى إني أرى الري يخرج من بين أظفاري، ثم أعطيت فضلة شربتي لـ عمر بن الخطاب ، قالوا: فما أولته يا رسول الله؟ قال: العلم ).
وفي الحديث الذي رواه البخاري و مسلم من حديث سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال: استأذن عمر بن الخطاب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعنده نسوة من قريش يكلمنه ويحدثنه ويستكثرنه، عالية أصواتهن على صوت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما استأذن عمر قمن يبتدرن الحجاب، فأذن النبي صلى الله عليه وسلم لـ عمر ، فدخل عمر بن الخطاب ورسول الله يضحك، فقال عمر بمنتهى الأدب والإجلال والإكبار: أضحك الله سنك يا رسول الله! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ( عجبت لهؤلاء اللاتي كن عندي يحدثنني، فلما سمعن صوتك ابتدرن الحجاب ) فنظر عمر بن الخطاب المؤدب الذي تربى على أستاذ البشرية ومعلم الإنسانية محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، نظر عمر إلى أستاذه ومعلمه صلى الله عليه وسلم وقال: أنت أحق أن يهبنك يا رسول الله، ثم التفت عمر إليهن وقال: يا عدوات أنفسهن! أتهبنني ولا تهبن رسول الله؟! فقلن: نعم، أنت أفض وأغلظ من رسول الله يا عمر ! نعم نهابك ولا نهاب رسول الله، { وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ } [آل عمران:159].
فقال الحبيب صلى الله عليه وسلم لـ عمر : ( إيه يا ابن الخطاب ! والذي نفسي بيده لو لقيك الشيطان سالكاً فجاً لتركه لك وسلك فجاً غير فجك يا عمر )، أي طبيعة هذه؟! إنها طبيعة فذة إنها طبيعة قل أن تتكرر في الأعداد الهائلة من البشر، بل لا أكون مغالياً إن قلت: إنها طبيعة ليس لها مثيل في البشر بعد عمر ! أي طراز من البشر كان؟! أي صنف من الناس كان عمر رضي الله عنه وأرضاه؟! إنه الرجل الذي حار التاريخ في أعماله وفي سيرته، ووقف التاريخ وسيقف أمام عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقفة إجلال وإعزاز وإكبار، سبحان الله! ولما عرف النبي صلى الله ليه وسلم هذه الطبيعة الفذة، وهذه الأصالة في عمر ، لجأ النبي صلى الله عليه وسلم يوماً إلى الله وقال: ( اللهم! أعز الإسلام بأحب الرجلين إليك: بـ عمر بن الخطاب أو بـ عمرو بن هشام ) والحديث رواه الترمذي وهو حديث حسن.


وربح الإسلام أحب الرجلين إلى الله، وهو عمر بن الخطاب ، صاحب الفطرة السوية القوية التي سرعان ما استجابت للحق في لمح البصر، ليتحول بعدها عمر تحولاً هائلاً إلى أقصى رحاب الهدى والتوحيد والإيمان! بعد أن كان بالأمس القريب في أقصى مجاهل الوثنية والشرك والإلحاد! ويخرج المسلمون لأول مرة بعد أن كانوا يستخفون من أهل الشرك في مكة، يخرجون بعزة واستعلاء؛ ليرجّوا أنحاء مكة بتكبيرهم لله جل وعلا، ولم لا وقد أصبح بينهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه! 

  • بذكر الله نحيا
    بذكر الله نحيا

    فضائل الفاروق فى السنة المحمدية

    أوليات الفاروق
    · هو أول من دعى أمير المؤمنين
    · أول من كتب التاريخ الهجرى
    · أول من جمع القرآن فى المصحف
    · أول من جمع الناس على قيام رمضان وكتب به إلى البلدان
    · أول من ضرب فى الخمر ثمانين جلدة
    · أول من عس بالليل وحمل الدِّرَّة وأدب بها
    · أول من فتح الفتوح وأعاد مقام إبراهيم مقامه الأول
    · أول من مسح السواد وأرض الجبل ووضع الخراج على الأرض
    · أول من استقضى القضاة فى الأمصار
    · أول من دوَّن الدواوين وكتب الناس على قبائلهم وفرض لأهل بدر وفضلهم على غيرهم
    · أول من حمل الطعام على السفن من مصر فى البحر
    · أول من اتخذ بيت المال
    · أول من زاد فى مسجد الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم )
    · أخرج اليهود من الحجاز إلى الشام وحضر بيت المقدس وقد حج عشر سنين واعتمر ثلاث عُمرات.
    خرج الإمام علىّ ( عليه السلام ) فى أول ليلة من شهر رمضان فسمع القراءة فى المساجد، ورأى القناديل تزْهَر، فقال: نور الله لعمر بن الخطاب فى قبره كما نور مساجد الله بالقرآن.
    وللحديث بقية إن شاء الله

    راجع موضوع: فضائل عمر بن الخطاب من صحيح السنة النبوية

السيرة النبوية Sirah

سيرة النبي

Navigation