منهج ابن حجر و موارده في الروايات التفسيرية : Astor أسطر

منهج ابن حجر و موارده في الروايات التفسيرية

المؤلف : عبد المجيد الشيخ عبد الباري

موارده في الروايات التفسيرية
...
المبحث الرابع: موارده في الروايات التفسيرية:
لقد كثرت موارد ابن حجر في فتح الباري، وتنوعت مصادره حتى شملت كل لون من ألوان المعرفة. وكتب الباحثون حول موارده ومصادره في هذا الكتاب. أما ما يتعلق بموارده في التفسير وعلوم القرآن، فقد قام الزميل محمد أنور صاحب1 بدراسة هذا الجانب في فتح الباري دراسة شاملة، ضمّنها بابين: الباب الأول: موارده في التفسير، وقد ذكر فيه نيفا وستين مصدرا، والباب الثاني: موارده في علوم القرآن، ذكر فيه حوالي أربعين مصدرا.
والجدير بالذكر أن هناك مصادر أخرى غير التي وردت في تلك الدراسة، باعتبار أنها ليست مصادر في التفسير وعلوم القرآن. وقد نقل منها ابن حجر روايات تفسيرية، وهي كتب الجوامع والمصنفات والمعاجم والمسانيد والسنن وكتب التواريخ والسير والمغازي وكتب العقائد والنحل وكتب الفقه ونحو ذلك:
أولا: كتب الحديث:
- الموطأ، للإمام مالك بن أنس. انظر الأرقام 274، 458، 2979، 3443.
- الأدب المفرد، لمحمد بن إسماعيل البخاري. انظر 439، 1301، 1987.
ـــــــ
1 في رسالته المقدمة إلى قسم التفسير بكلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، لنيل درجة الماجستير في التفسير بعنوان "موارد الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله في علوم القرآن من خلال كتابه "فتح الباري".

(1/111)


- صحيح مسلم. نقل منه كثيراً. انظر على سبيل المثال الأرقام 135، 150، 204، 269.
- الجامع الصحيح، لأبي عيسى الترمذي. نقل عنه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 6، 117، 264.
- الجامع، لسفيان بن عيينة. انظر: رقم 1528، 2934.
- الجامع، لسفيان الثوري. انظر: رقم 696.
- الجامع، لابن وهب. انظر: رقم 244.
- سنن أبي داود. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 1، 140، 150.
- سنن ابن ماجه. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 349، 402، 478.
- سنن النسائي. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 150، 203، 478.
- سنن الدارقطني، انظر على سبيل المثال الأرقام 158، 167، 470.
- سنن الدارمي. انظر رقم 837.
- صحيح ابن خزيمة. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 147، 158، 341، 1400.
- صحيح ابن حبان. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 1، 6، 150.
- المراسيل، لأبي داود. انظر رقم 645.
- مسند أبي داود الطيالسي. انظر على سبيل المثال الأرقام 275، 599.
- مسند أبي يعلى الموصلي، انظر على سبيل المثال الأرقام 221، 506، 547.

(1/112)


- مسند الحميدي. انظر على سبيل المثال الأرقام 1175، 1304، 3237.
- مسند أحمد بن منيع. انظر رقم 2161، 2162.
- مسند البزار. انظر على سبيل المثال الأرقام 452، 581، 592.
- مسند أحمد بن حنبل. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 6، 8، 140، 157.
- مسند مسدد بن مسرهد. انظر رقم 535، 1067.
- مسند الهيثم بن كليب. انظر رقم 3013.
- مسند يعقوب بن شيبة. انظر رقم 1880.
- مسند إسحاق بن راهويه. انظر على سبيل المثال 176، 177، 212.
- تهذيب الآثار، لابن جرير الطبري. انظر رقم 2551.
- مصنف عبد الرزاق. انظر رقم 663.
- مصنف ابن أبي شيبة. انظر على سبيل المثال 169، 238، 484.
- المعجم الكبير للطبراني. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 16، 111، 394، 453، 581.
- المعجم الأوسط له. انظر 218، 454، 954.
- المعجم الصغير له. انظر: رقم 690، 1274.
كتب المستخرجات.
- مستخرج الإسماعيلي على صحيح البخاري. انظر 679،936،2126.
- مستخرج أبي نعيم على صحيح البخاري. انظر 162،2215،3239.
- المستدرك على الصحيحين البخاري ومسلم للحاكم النسابوري. نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 109، 175، 790.

(1/113)


- الأحاديث المختارة للضياء المقدسي. انظر: 1068، 1528، 3013.
- الصحيح، للحاكم النيسابوري. انظر 147.
- المستخرج، للبرقاني، انظر 2993.
كتب المغازي والسير والتواريخ.
- السيرة النبوية، لابن إسحاق، نقل منه كثيراً، انظر على سبيل المثال الأرقام 69، 576، 1820.
- المغازي، لابن إسحاق، انظر 421، 584، 686، 937.
- المغازي، ليونس بن بكير. انظر 2559.
- الإكليل للحاكم النيسابوري. انظر 2875.
- المغازي، لموسى بن عقبة. انظر 665، 1821.
- السيرة، لأبي معشر. انظر 1822.
- السيرة، لسليمان التيمي. انظر 3431.
- المغازي، لعروة بن الزبير. انظر 925.
- دلائل النبوة لأبي نعيم الأصبهاني. انظر 91، 883،
- دلائل النبوة للبيهقي. انظر 3532.
- أخبار مكة للفاكهي. انظر 114، 116، 1860، 2742، 2743.
- التاريخ، لأبي العباس السراج. انظر 1400، 3161.
- كتاب مكة، لعمر بن شبة. انظر 112، 3093.
- كتاب النسب، للزبير بن بكار. انظر 505، 735، 1527، 1529.

(1/114)


كتب الطبقات والتراجم.
- الطبقات الكبرى لابن سعد. انظر 929، 2575، 3016.
- التاريخ الكبير لمحمد بن إسماعيل البخاري. انظر 2836.
- الحلية لأبي نعيم الأصبهاني. انظر 1878، 3271.
- الضعفاء الكبير، للعقيلي. انظر 297، 3101.
- الكامل، لابن عدي. انظر 1531.
- الصحابة، لابن جرير الطبري. انظر 2583.
- الصحابة، للبغوي. انظر 2583.
- الصحابة، لابن أبي عاصم. انظر 2583.
- الصحابة، لابن شاهين. انظر 239.
كتب العقائد والنحل.
- خلق أفعال العباد للبخاري. انظر 106، 2452، 2685.
- كتاب السنة، لأبي القاسم اللالكائي. انظر 1657.
- كتاب الإيمان لابن مندة. انظر 1414.
- كتاب التوحيد لابن خزيمة. انظر 2194، 2726، 2734.
- كتاب الإيمان، لعبد الرحمن بن رستة. انظر 535.
- شعب الإيمان للبيهقي. انظر 1104، 1198، 1893.
- الأسماء والصفات، للبيهقي. انظر 546، 2192، 3528.
- كتاب السنة، للخلال. انظر 2727.
- كتاب السنة، للطبراني. انظر رقم 298.

(1/115)


كتب الزهد والرقائق.
- الذكر، لجعفر بن أحمد بن فارس. انظر 3540.
- الزهد، لهناد السري. انظر 3290.
- الرقائق، لابن مبارك. انظر 2349، 2568، 3446.
- الزهد، للإمام أحمد بن حنبل. انظر 195.
- البعث والنشور، للبيهقي. انظر 3070.
- كتاب البر والصلة، لعبد الله بن المبارك. انظر 1941.
- كتاب الأهوال، لابن وهب. انظر 3140.
- صفة الجنة، لأبي نعيم. انظر 2857.
- صفة الجنة، لابن أبي الدنيا. انظر 2874.
مصادر أخرى غير ما تقدم:
- غريب الحديث لإبراهيم الحربي. انظر 2098، 2173، 2263.
- التنوير، لابن دحية. انظر 3038.
- كتاب الحجة والتبيان، لأبي القاسم الطحاوي. انظر 2127.
- أمالي الصولي. انظر 1749.
- المجالسة، لأبي بكر الدينوري. انظر 1749.
- كتاب الفروق، لأبي إسماعيل الهروي. انظر 1654.
- كتاب الصلاة، لأبي نعيم. انظر 1139، 1401.
- كتاب الناسخ، لأبي داود. انظر 1281.
- غرائب شعبة، لابن مندة. انظر 1091.
- الأوائل، لأبي نعيم. انظر 895.

(1/116)


- كتاب النكاح، ليزيد بن هارون. انظر 695.
- فوائد أبي بكر الآجري. انظر 466.
- المناسك، سعيد بن أبي عروبة. انظر 159.
- الأفراد، للدارقطني، انظر الأرقام 452.
- غرائب مالك، للدارقطني، انظر الأرقام 219.
- الجعديات، للبغوي. انظر 1646.
- كتاب الأم، للإمام محمد بن إدريس الشافعي، انظر 160.
- التمهيد، لابن عبد البر، انظر 723.
- المبهمات، لابن بشكوال، انظر 2490.
- فوائد الديباجي، انظر 3294.
- المحامليات، لأبي عبد الله الحسين بن إسماعيل الضبي. انظر 3296.
على أن اعتماده الأكبر، في نقل الروايات التفسيرية، كانت على كتب التفسير بالمأثور، وبالذات تفسير إمام المفسرين أبي جعفر محمد بن جرير الطبري، ثم تفسير ابن أبي حاتم الرازي، كما نقل عن تفسير عبد بن حميد وتفسير ابن المنذر وتفسير عبد الرزاق وتفسير الفريابي وتفسير ابن مردويه وغيرها من التفاسير بالمأثور.


علم التفسير tafseer

تفسير القرآن الكريم