لماذا يحتاج الناس إلى تفسير للقرآن الكريم : Astor أسطر

لماذا يحتاج الناس إلى تفسير للقرآن الكريم

شبهة لماذا يحتاج الناس إلى تفسير للقرآن الكريم و الرد عليها

قال : إن إلهكم أنزل عليكم الكتاب بلسان عربي مبين كما يقول ، فلمٓ احتيج بعده إلى كتب التفاسير ؟ أيعجز الإله عندكم أن يضع كتاباً يخاطب فيه البشرية جمعاء دون واسطة المفسرين ؟

قلتُ : من المسلّم أن الله تعالى خاطب خلقه بما يفقهونه ، 
فما أرسل من رسول إلا بلسان قومه لأجل أن يبيّن لهم ،
ولو جعله قرآناً أعجمياً لطالبوا بتفصيل آياته واحتجوا على كفرهم بعدم فهمهم لمراد الله ..
وإنما احتيج إلى الشروح والتفاسير لأحد أغراضٍ ثلاثة ؛

١- كمال فضيلة صاحب الكتاب ومنزله بين الغمام والسحاب ،،
فإن في بلاغته إعجازاً يجمع المعاني الدقيقة في ألفاظ وجيزة ،
فقُصد بالتفسير بسط تلك المعاني الخفية والاسترسال بها..

٢- لكل علم مقدماتٍ وأصول ؛ وقد يطرح في القران حقيقة دون مقدمة سابقة اختصاراً أو اعتماداً على وضوحها واعتبارها من المسلمات عند أولي الألباب ؛ مما جعل الشارح والمفسر يعيد كتابة تلك المقدمات ومراتبها مع التدليل عليها من الكتاب والسنة والقياس ..

٣- نزل القران تحدياً لقوم تسابقوا بانواع الفصاحة ؛ فاحتملتْ ألفاظه على المختص والمشترك والمنقول والمرتجل والحقيقة والمجاز مما قد يشتبه على الناس وتجمد نصوصه عن تأويل معانيها لدقة ألفاظها ،،
فوُضعت الشروحات تمييزاً بينها وإفادةً لمعنى النص المجمل والمخصص في أزمان طغى فيها اللحن بين العوام ..

د. ماجد بن حسّان بن وصفي شمسي باشا

علم التفسير tafseer

تفسير القرآن الكريم