خير أمتي الذين إذا أساءوا استغفروا وإذا سافروا قصروا فأفطروا : أسطر

خير أمتي الذين إذا أساءوا استغفروا وإذا سافروا قصروا فأفطروا

بلوغ المرام
مشاركة بلوغ المرام

حديث: (لا تقصروا الصلاة في أقل من أربعة برد)
قال المصنف: [عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لا تقصروا الصلاة في أقل من أربعة برد من مكة إلى عسفان ) رواه الدارقطني بإسناد ضعيف، والصحيح أنه موقوف، كذا أخرجه ابن خزيمة .
].
عودا على ما تقدم من المسافة التي تقصر فيها الصلاة، ولعل المؤلف رحمه الله أتى بهذا النص هنا عقب الجمع ليبين لنا أن السفر الذي تقصر فيه الصلاة هو السفر الذي تجمع فيه الصلاة.
وحديث: (لا تقصر الصلاة في أقل من أربعة برد) يروى مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم لكن بسند ضعيف، والتحقيق عند علماء الحديث وفي موطأ مالك رحمه الله أن هذا من قول ابن عباس رضي الله تعالى عنهما.
وهل ابن عباس يشرع للناس ويؤقت؟ يقول العلماء في مثل هذا -أي: ما يتعلق بالتشريع والعبادات وبالصلاة أهم أمر الإسلام-: إنه لا يقال فيه بالرأي، ولا يكون ابن عباس قال ذلك إلا عن سماع من النبي صلى الله عليه وسلم، لكن ابن عباس لما قال ذلك لم يقل: سمعت رسول الله، ولم يقل: قال رسول الله كما في الخبر الذي تكلم فيه ابن عباس ، ولم يرفع الحديث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم باللفظ، فنأخذه عن ابن عباس موقوفا عليه، ويحكم له بالرفع إلى النبي صلى الله عليه وسلم.
وقد تقدم الكلام في الأربعة البرد.

حديث: (خير أمتي الذين إذا أساءوا استغفروا)
[عن جابر رضي الله تعالى عنه قال: قال رسول الله صلى الله لعيه وسلم: ( خير أمتي الذين إذا أساءوا استغفروا، وإذا سافروا قصروا فأفطروا ) أخرجه الطبراني في الأوسط بإسناد ضعيف، وهو في مسند سعيد بن المسيب عند البيهقي مختصرا.
].
هذا الحديث لا أدري كيف ساقه المؤلف على الضعف الذي فيه، ولكن بعضهم يقول يشهد لهذا المعنى العام، فقوله: (خير أمتي الذين إذا أساءوا استغفروا) يشهد له قوله سبحانه: { إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون } [الأعراف:201]، فهذا يتذكر إذا أصابه لمم من الشيطان، وقوله: (مبصرون) بمعنى: استغفر وتاب.
وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم: ( إذا أساء العبد أو أخطأ فاستغفر غفر الله له )، أو الحديث القدسي: ( غفرت له على ما كان منه ولا أبالي ) كمافي حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه.
أما قوله: (إذا سافروا قصروا وأفطروا) فهذا موضع النزاع، وضعف الحديث يوجب ألا يعول عليه في الاستدلال على قضية كهذه .

boloogh-almaram

بلوغ المرام

أحدث التعليقات