كيفية الصلاة : أسطر

كيفية الصلاة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :

فإن الصلاة ركن من اهم أركان الاسلام وهي اول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة و هي عمود الأمر وهي الفيصل بين اهل الايمان و اهل الخسران

و لأن تعلم الصلاة من واجبات اي مسلم فقد أوردنا هذا الموضوع عن كيفية الصلاة و قد اخترنا أن يكون بطريقة مبسطة فانتقيناه من كتاب تفسير العشر الأخير لما فيه من تيسير و سهولة على من يبتغي تعلم الصلاة :

صفة الصلاة
( اللون الأحمر ) أركـان الصلاة . وتبطل الصلاة بتركها عمداً وسهواً .
( اللون الأزرق ) واجبات الصلاة . تبطل الصلاة بتركها عمداً ، ويُسجد للسهو لتركها خطأً.
 ( اللون الخضر ) ســــــــنن الصلاة . لا تبطل الصلاة بتركها .

إذا قام مريد الصلاة بدأها بقوله: الله أكبر؛ يجهر الإمام بها وبسائر  التكبيرات ليسمع من خلفه ، ويخفيها غيره ، ويرفع يديه مضمومتي الأصابع عند ابتداء التكبير إلى حذو منكبيه ، والمأموم  يكبر بعد أن يتم الإمام تكبيره .التكبير قبل الصلاة 
يجب أن يستتم المصلي قائماً عند تكبيرة الإحرام ولا تصح من منحنٍ أو جالس إلا للعاجز عن القيام .
* يستحب أن يضع المصلي لنفسه سترة ،  ويدنو منها ، وتجزئ سترة الإمام عن المأموم . النية محلها القلب فلا يجب الجهر بها.
لا يبالغ أو يتهاون في رفع اليدين للتكبير . كما في الشكل (١)
يجب أن يجهر في الركن والواجب القولي بقدر ما يُسمع نفسه حتى في صلاة السر ، وأدنى السر إسماع نفسه
يكره الإلتفات ، ورفع البصر ، وتغميض العينين ، والوقوف مكتوفاً ومتخصراً ، أو الوقوف على أحد القدمين بلا حاجة ، أو إلصاق القدمين أو تفريجهما
كثيراً . كما في الشكل (٢)
يستحب رفع اليدين عند التكبير في أربعة مواضع : تكبيرة الإحرام ، والركوع ، والرفع منه ، والقيام من التشهد الأول .

ويقبض بيمناه كف أو كـــــــــوع يسراه ويجعلهما تحت صدره ، وبصره إلى موضع سجوده . ثم يستفتح ببعض ما ورد في السنة ، ثم يستعيذ ، ثم يقرأ البسملة ، ولا يجهر بكل ما سبق . ثم يقرأ الفاتحة ، ثم يقرأ ما  تيسَّر من القرآن ، ويجهر الإمام بالقراءة في الصبح ، والأوليين من المغرب والعشاء ، ويسّر فيما عدا ذلك .

يكره تكرار الفاتحة في ركعة واحدة، ويكره الاقتصار عليها في الركعتين الأوليين .
لا يجب على المأموم قراءة في الركعات الجهرية ويتحمَّلها عنه الإمام، لكن يستحب قراءته للفاتحة في سكتات الإمام .
لا يكره تكرار سورة في ركعتين ، ولا تفريقها على ركعتين ،ولا جمع أكثر من سُوْرة في ركعة واحدة ، ولا قراءةٌ من آخر السورة أو أوسطها ، أو ملازمة سورة مع اعتقاد جواز قراءة غيرها.
يستحــــب أن يقرأ كما في المصحف من ترتيب السُّوَر ، ويكره عكسها، ويحرم تنكيس ترتيب الكلمات أو الآيات في سورة واحدة .
الركوع في الصلاة

ثم يكبر ويرفع يديهويركــــــــــــــــــــــــع ، ويضع يديه  على ركبتيه كأنه قابض لهما، ويفرِّج أصابعه ، ويمُدُّ ظهره ويجعل رأسه حِيَاله ، ثم يقول : سبحان ربي العظيم ، ويكره الاقتصار على واحدة ، وأدنى الكمال ثلاث .

يجب نطق (التكبير) و(سمع الله لمن حمده) أثناء فعل الانتقال ، ولا يصح قبله أو بعده لأنه موضع عمل آخر.
القدر المجزي من الركوع أن يمكنه مس ركبتيه بكفيه ، ولايتهاون أو يبالغ فيه كما في الشكل (٣)
بالركوع تدرك الركعة ، ولا بد من الاجتماع مع الإمام فيه قبل أن يرفع رأسه لتصحَّ هذه الركعة.
إذا دخل مريد الصلاة المسجدَ وقد رفع الإمام من الركوع فيستحب أن يدخل معه ويتابعه ويقضي هذه الركعة.
يكره أن يُقْرأُ القرآن في الركوع والسجود ، إلا إن كان يريد به دعاء فلا بأس مثل : ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة . . .

ثم يرفــــــــــــع رأسه قائلاً : سمع الله لمن حمده ، ويرفع يديه ، فإذا اعتدل قائماً قال : ربنا ولك الحمد حمداً كثيراً  طيباً مباركاً فيه ملء السماوات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء بعد . . .

لا يقولُ المصلي: ربنا ولك الحمد إلا إذا استتم قائما بعد الركوع ولا يُبْدأُ بقولها قبل الاستتمام لأن محلها بعد القيام .
إن شاء أرسل يديه بعد الرفع من الركوع وإن شاء وضع يمينه على شماله .
ألفاظ التحميد أربعة صحت عن النبي ﷺ ، ويستحب التنويع بينها .وهي : ١- ربنا ولك الحمد. ٢- ربنا لك الحمد. ٣- اللهم ربنا ولك الحمد . ٤- اللهم ربنا لك الحمد .
لاترفع اليدين كهيئة الدعاء بعد الرفع من الركوع كما في الشكل (٤) لأن هذه الصفة لم ترد.

 ثم يخِرُّ ســـــــــاجداً مكبراً ، ويجافـي  عضديه عن جنبيه ، وبطنه عن فخذيه ، وفخذيه عن ساقيه ، ويجعل يديه حذو منكبيه ، ويكون على أطراف قدميه مستقبلاً بأصابع يديه وقدميه القبلة . ثم يقـــــول : سبحان ربي الأعلى ،  وتُسن ثلاثاً ، وله أن يزيد أو يدعو ببعض ما ورد .


يكره فرش الذراعين حال السجود (افتراش السَّبُعْ) كما في الشكل (٥) .
المجافاة تستحب بشرط أن لا يؤذي جاره ، وله أن يعتمد بمرفقيه على فخذيه إن طال السجود.
يجب أن يكون الســــــــــــــــــجود على كل أعضائه السبعة : أطراف القدمين ، والركبتين ، والكفين ، والجبهة والأنف . وتبطل الصلاة بتعمد ترك السجود على بعضها.

 ثم يرفع رأسه مكبراً ويجلس .  وللجلوس بين السجدتين صورتان صحيحتان :1 ــ أن يفترش رجله اليسرى ويجلس عليها ، وينصب اليمنى ويثني أصابعها نحو القبلة. 2 ــ أن ينصب قدميه وأصابعه نحو القبلة ويجلس على عقبيه.
 ويقول : ربِّ اغفر لي ثلاثا ، وله أن يزيد: وَارْحَمْنِي وَاجْبُرنِي وَارْفَعْنِي وَارْزُقْنِي وَانْصُرْنِي وَاهْدِنِي وَعَافَنِي. ثم يسجد الثانية كالأولى، ثم يرفع رأسه مكبراً ، وينهض قائماً على صدور قدميه ، فيصلي الثانية كالأولى.


* يكره الجلوس على غير هاتين الصورتينكما في الشكل (٦) لأنه لم يرد غيرهما .
* تباح جلسة الاستراحة عند القيام لركعة أخرى وهي كالجلسة بين السجدتين غير أنها قصيرة ينهض بعدها. وإن جلس للاستراحة كبَّر للجلوس ولا يكبر أخرى للقيام .
* لا تقرأ الفاتحة إلا بعد أن يستتم المصلي قائماً لأن محلها القيام فإن قرأها قبل أن يستتم قائماً أعاد قراءتها من أولها بعد أن يستتم قائماً وإلا بطلت الصلاة .
لابد أن يكون تكبير الرفع من السجود أثناء القيام لا أن يُقال بعد الاستتمام قائماً لأن محله يفوت إذا قيل بعد وقته وتبطل الصلاة بتعمد ذلك.

فإذا فرغ من الركعتين؛ جلس للتشهد الأول مفترشاً، ويضع يده اليسرى  على فخذه اليسرى ، ويده اليمنى على فخذه اليمنى ، ويقبض منها الخنصر والبنصر، ويحلق الإبهام مع الوسطى ويشير بالسبابة ، ويقول: التَّحِيَّاتُ لِلَّهِ وَالصَّلَوَاتُ وَالطَّيِّبَاتُ . . . ،ثم ينهض في الثلاثية والرباعية مكبراًويرفع يديه ، ويصلي الباقي كما سبق ، إلا أنه لا يجهر فيها، ويقرأ الفاتحة فقط .


* يستحب أن يكون النظر في التشهد إلى سبابة يمناه .
* يستحب أن ينصب سبابته ويحنيها قليلاً في التشهد .
* يستحب ألا يطيل الجلوس هنا إذا كانت الصلاة ثلاثية أو رباعية بأكثر من إتمام التحيات .

 ثم يجــــلس للتشهد الأخير متوركاً  وله ثلاث صور صحيحة. ولا يتورك إلا في الجلوس الأخير من الصلاة التي فيها تشهدان ، ثم يقول التشهد : التحيات لله والصلوات والطيبات . . . ، ثم يصلى على النبي فيقول : اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى محَمَّدٍ وَعَلَى آلِ محَمَّدٍ . . . ،  ثم يدعو بما شاء .


* صور التورّك : ١ ــ يفترش اليسرى ويخرجها عن يمينه تحت ساقه وينصب اليمنى وأليته على الأرض .
٢ ــ نفس الصورة الأولى لكن يفرش اليمنى . ٣ ــ نفس الأولى لكن يضع اليسرى بين ساقه وفخذه .
* يستحب أن يدعو هنا ببعض ما ورد ومنه: أعوذ بالله من عَذَابِ النَّارِ، وَعَذَابِ الْقَبْرِ، وَفِتْنَةِ المَحْيَا وَالمَمَاتِ ، وَفِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ ، ومنه : اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم .
* يكره الاعتماد على اليد أثناء الجلوس لغير حاجة .

ثم يســــــــــــــلم تسليمتين فيلتفت على يمينه قائلاً : السلام عليكم ورحمة الله ، ويفعل ذلك عن يساره . فإذا سلم قال الدعاء الوارد وهو جالس في مصلاه .

* يستحب أن يلتفت أثناء السلام ، وأن يسلِّم إلى جهة اليمنى قبل اليسرى.
* يكره تحريك اليد يميناً وشمالاً أو رفعهما ثم وضعهما عند التسليم ، كما في الشكل (٧) .

و هذا فيديو رائع يشرح تعليم الصلاة للصغار و الكبار نترككم مع مشاهدته:

 
 
لتحميل صور كيفية الصلاة للتحميل اضغط  أو اضغط
 
شارك الموضوع على وسائل التواصل الاجتماعي فانت لا تعرف كم هم الذين يردون تعلم كيفية الصلاة فكن داعيا إلى الخير

tafseer

جامع التفسير

أحدث التعليقات