الحمد لله الذي : أسطر

الحمد لله الذي

{ وقل الحمد لله الذي لم يتخذ ولدا ولم يكن له شريك في الملك ولم يكن له ولي من الذل وكبره تكبيرا }

{ الحمد لله الذي له ما في السماوات وما في الأرض وله الحمد في الآخرة وهو الحكيم الخبير  }

{ الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا }

عن أبي ذر قال كان رسول الله {صلى الله عليه وسلم} إذا أخذ مضجعه من الليل قال باسمك اللهم أموت وأحيا وإذا استيقظ قال الحمد لله الذي أحياناً بعد ما أماتنا وإليه النشور . رواه البخاري و مسلم

عن معاذ بن أنس - رضي الله عنه - ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (( من أكل طعاما، فقال : الحمد لله الذي أطعمني هذا، ورزقنيه من غير حول مني ولا قوة ، غفر له ما تقدم من ذنبه )) رواه أبو داود والترمذي ، وقال : (( حديث حسن )) .

وعن علي بن ربيعة ، قال : شهدت علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - ، أتي بدابة ليركبها ، فلما وضع رجله في الركاب ، قال : بسم الله ، فلما استوى على ظهرها ، قال : الحمد لله الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين ، وإنا إلى ربنا لمنقلبون ، ثم قال : الحمد لله ، ثلاث مرات ، ثم قال : الله أكبر ، ثلاث مرات ، ثم قال : سبحانك إني ظلمت نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر
الذنوب إلا أنت ، ثم ضحك ، فقيل : يا أمير المؤمنين ، من أي شيء ضحكت ؟ قال : رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فعل كما فعلت ثم ضحك ، فقلت : يا رسول الله ، من أي شيء ضحكت ؟ قال : (( إن ربك تعالى يعجب من عبده إذا قال : اغفر لي ذنوبي ، يعلم أنه لا يغفر الذنوب غيري )) رواه أبو داود والترمذي ، وقال : (( حديث حسن ))، وفي بعض النسخ: (( حسن صحيح )) . وهذا لفظ أبي داود .

 

وعن أنس - رضي الله عنه - : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان إذا أوى إلى فراشه قال :
(( الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا ، وكفانا وآوانا ، فكم ممن لا كافي له ولا مؤوي((3)) )) . رواه مسلم 

و عن أبي أيوب الأنصاري قال
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أكل أو شرب قال الحمد لله الذي أطعم وسقى وسوغه وجعل له مخرجا .     رواه ابو دواوود

عن ابن بريدة عن ابن عمر أنه حدثه
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا أخذ مضجعه الحمد لله الذي كفاني وآواني وأطعمني وسقاني والذي من علي فأفضل والذي أعطاني فأجزل الحمد لله على كل حال اللهم رب كل شيء ومليكه وإله كل شيء أعوذ بك من النار  .     رواه ابو دواوود

عن أنس بن مالك قال
كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج من الخلاء قال الحمد لله الذي أذهب عني الأذى وعافاني.                 أخرجه ابن ماجه

عن ابن عمر
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام يوم فتح مكة وهو على درج الكعبة فحمد الله وأثنى عليه فقال الحمد لله الذي صدق وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده ألا إن قتيل الخطإ قتيل السوط والعصا فيه مائة من الإبل منها أربعون خلفة في بطونها أولادها ألا إن كل مأثرة كانت في الجاهلية ودم تحت قدمي هاتين إلا ما كان من سدانة البيت وسقاية الحاج ألا إني قد أمضيتهما لأهلهما كما كانا .                 أخرجه ابن ماجه

- فإذا استيقظ فليقل الحمد لله الذي عافاني في جسدي ورد علي روحي وأذن لي بذكره .     سنن الترمذي

عن حذيفة قال : كان رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا قام قال الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النشور  .              النسائي

و جاء في شرح السنة للبغوي :

عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ، قَالَ : كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا رَأَى مَا يَكْرَهُ ، قَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ عَلَى كُلِّ حَالٍ ، وَإِذَا رَأَى مَا يَسُرُّهُ ، قَالَ : الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي بِنِعْمَتِهِ تَتِمُّ الصَّالِحَاتُ "

و أورد البيهقي في شعب الايمان :

عن منصور بن صفية قال : مر النبي صلى الله عليه و سلم برجل و هو يقول الحمد لله الذي هداني للإسلام و جعلني من أمة أحمد فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : شكرت عظيما 
 و مر برجل و هو يقول : يا أرحم الراحمين 
 فقال : قد أقبل عليك فسل 

و عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم 
 من قال إذا أوى إلى فراشه الحمد لله الذي كفاني و آواني و الحمد لله الذي أطعمني و سقاني و الحمد لله الذي من علي فأفضل فقد حمد الله بجميع محامد الخلق كلهم 

 

 

 

 

thekr

فوائد الذكر

أحدث التعليقات