حامل المسك و نافخ الكير : أسطر في الإسلام

حامل المسك و نافخ الكير

روى الإمام البخاري و الامام مسلم في صحيحيهما :

عن النبي صلى الله عليه وسلم قال مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحا طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد ريحا خبيثة

روى الامام البيهقي في السنن الكبرى  قال :

أَخْبَرَنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الْحَافِظُ وَأَبُو سَعِيدِ بْنُ أَبِى عَمْرٍو قَالاَ حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ : مُحَمَّدُ بْنُ يَعْقُوبَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْحَمِيدِ الْحَارِثِىُّحَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ عَنْ بُرَيْدٍ عَنْ أَبِى بُرْدَةَ عَنْ أَبِى مُوسَى عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ قَالَ :« إِنَّمَا مَثَلُ جَلِيسِ الصَّالِحِ وَجَلِيسِ السَّوْءِ كَحَامِلِ الْمِسْكِ وَنَافِخِ الْكِيرِ حَامِلُ الْمِسْكِ إِمَّا أَنْ يُحْذِيَكَ وَإِمَّا أَنْ تَبْتَاعَ مِنْهُ وَإِمَّا أَنْ تَجِدَ مِنْهُ رِيحًا طَيِّبَةً وَنَافِخُ الْكِيرِ إِمَّا أَنْ يُحْرِقَ ثِيَابَكَ وَإِمَّا أَنْ تَجِدُ رِيحًا خَبِيثَةً ». رَوَاهُ الْبُخَارِىُّ وَمُسْلِمٌ فِى الصَّحِيحِ عَنْ أَبِى كُرَيْبٍ عَنْ أَبِى أُسَامَةَ.

{ت} وَقَدْ مَضَى فِى كِتَابِ الْجَنَائِزِ حَدِيثُ أَبِى سَعِيدٍ الْخُدْرِىِّ عَنِ النَّبِىِّ -صلى الله عليه وسلم- :« الْمِسْكُ أَطْيَبُ الطِّيبِ ».

وَمَضَى فِى كِتَابِ الْحَجِّ حَدِيثُ عَائِشَةَ رَضِىَ اللَّهِ عَنْهَا :« كَأَنِّى أَنْظُرُ إِلَى وَبِيصِ الْمِسْكِ فِى مَفْرِقِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَهُوَ مُحْرِمٌ ».

وروى الطبراني في مسند الشاميين قال : وعن أبي موسى قال كنا نتحدث أن مثل الجليس الصالح كمثل حامل المسك إن لم يصبك به أصابك من عرفه ومثل الجليس السوء مثل الكير إن لم يصبك شرارة أصابك دخانه

و قال الشيخ محمد راتب النابلسي حفظه الله

من صاحب الأخيار ارتقى إلى الله و من صاحب الأشرار هوى إلى أسفل سافلين :

أيها الأخوة الكرام، لا زلنا في موضوع الأمثال، نتقل اليوم إلى أمثال السنة النبوية المطهرة، من الأحاديث الصحيحة الشريفة التي تذكر المثل

قول النبي عليه الصلاة والسلام : (( إِنَّمَا مَثَلُ الجليس الصالحُ والجليسُ السوءِ كحامِلِ المسك، ونافخِ الكِيْرِ فحاملُ المسك: إِما أن يُحْذِيَكَ، وإِما أن تبتاع منه، وإِمَّا أن تجِدَ منه ريحا طيِّبة، ونافخُ الكير: إِما أن يَحرقَ ثِيَابَكَ، وإِما أن تجد منه ريحا خبيثَة )) [أخرجه البخاري ومسلم عن أبي موسى الأشعري]

الصاحب هوية لك بحياتنا موضوع خطير جداً، هذا الموضوع: قل لي من تصاحب أقل لك من أنت، إنك إن صحبت الأخيار ارتقيت بهم إلى الله، وإن صحبت الأشرار هووا بك إلى الهلاك، فالصاحب ساحب، والصاحب هوية لك، أنت من؟ أعرفك من أصحابك، فلا يعقل ولا يقبل أن المؤمن الطاهر العفيف يصاحب إنساناً منحرفاً، بذيء اللسان، له مغامرات في المعاصي والآثام، يفتخر بها، كيف يكون صاحب لك؟. هناك ملمح دقيق جداً أنك حينما تقبل هذا صاحباً فهذا تقييمٌ لك وأنت لا تشعر،

كيف قبلته صاحباً؟

كيف استمعت إلى مغامراته في المعاصي والآثام؟

كيف وجدت في صحبته مغنماً وهو منحرف أشد الانحراف؟

فلذلك الإنسان المؤمن بحاجة ماسة إلى ما يسمى بالحمية الاجتماعية، من هنا جاءت الآيات الكريمة: ﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾ [سورة الكهف الآية:28] معنى هذا أن هناك صاحباً يأخذ بيدك إلى الله، و صاحباً آخر يمتعك بزينة الحياة الدنيا: ﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾

  • ammar
    ammar

     شرح رياض الصالحين
    للشيخ محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى : 1421هـ)

     وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك إما أن يحذيك وإما أن تبتاع منه وإما أن تجد منه ريحا طيبة ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك وإما أن تجد منه ريحا منتنة متفق عليه يحذيك يعطيك

    الشَّرْحُ

    هذه الأحاديث في بيان فضل زيارة الإخوان بعضهم لبعض والمحبة في الله عز وجل ففي الحديث الأول في قصة الرجلين من الصحابة رضي الله عنهما زارا امرأة كان النبي صلى الله عليه وسلم يزورها فزاراها من أجل زيارة النبي صلى الله عليه وسلم إياها فلما جلسا عندها بكت فقالا لها ما يبكيك أما تعلمين أن ما عند الله سبحانه وتعالى خير لرسوله يعني خير من الدنيا فقالت إني لا أبكي لذلك ولكن لانقطاع الوحي لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما مات انقطع الوحي فلا وحي بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولهذا أكمل الله شريعته قبل أن يتوفى فقال تعالى اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا فجعلا يبكيان لأنها ذكرتهما بما كانا قد نسياه وأما الأحاديث الأخرى ففيها أيضا فضل الزيارة لله عز وجل وأن الله سبحانه وتعالى يثيب من زار أخاه أو عاده في مرضه فيقال له طبت وطاب ممشاك ويقال لمن زار أخاه لغير أمر دنيوي ولكن لمحبته في الله إن الله أحبك كما أحببته فيه والزيارة لها فوائد منها هذا الأجر العظيم ومنها أنها تؤلف القلوب وتجمع الناس وتذكر الناسي وتنبه الغافل وتعلم الجاهل وفيها مصالح كثيرة يعرفها من جربها وأما عيادة المريض ففيها كذلك أيضا من المصالح والمنافع الشيء الكثير وقد سبق لنا أنها من حقوق المسلم & على المسلم أن يعوده إذا مرض ويذكره بالله عز وجل بالتوبة والوصية وغير ذلك مما يستفيد منه فهذه الأحاديث وأشباهها كلها تدل على أنه ينبغي للإنسان أن يفعل ما فيه المودة والمحبة لإخوانه من زيارة وعيادة واجتماع وغير ذلك

hame

حامل المسك

أحدث التعليقات